• Home
  • الإبداع والتألق
  • ضمن برنامج GLOBE المهتم بقضايا البيئة طلبة السلطنة يحققون المركزين الاول والثالث في الملتقى الطلابي الإقليمي للأبحاث العلمية بالأردن

ضمن برنامج GLOBE المهتم بقضايا البيئة طلبة السلطنة يحققون المركزين الاول والثالث في الملتقى الطلابي الإقليمي للأبحاث العلمية بالأردن

البوابة التعليمية: حقق طلبة السلطنة المركزين الأول والثالث في الملتقى الطلابي الإقليمي للأبحاث والذي اختتمت فعالياته يوم أمس (الأحد) بالمملكة الأردنية الهاشمية، حيث حقق الفوز كل من الطالب المؤثر بن علي
البوسعيدي من مدرسة الشيخ محمد بن مسعود للتعليم الأساسي بمحافظة الداخلية، والطالبة فاطمة بنت احمد الوهيبية من مدرسة الشفاء بنت عبدالله للتعليم الأساسي بمحافظة مسقط.
وجاءت مشاركة السلطنة ممثلة في وزارة التربية والتعليم في الملتقى الطلابي الإقليمي للأبحاث تلبية للدعوة المقدمة من المكتب الإقليمي لإقليم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا لبرنامج GLOBE ، والذي يضم ثلاث عشرة دولة للمشاركة في الملتقى.
وفي هذا الإطار قال أحمد بن موسى بن محمد البلوشي نائب رئيس فريق السلطنة في برنامج GLOBE، ورئيس اللجنة العلمية للبحوث: تكمن أهمية المشاركة في هذا اللقاء باعتباره أكبر اللقاءات على مستوى الإقليم وهو تحد كبير وفيه منافسة قوية بين طلابنا وطلاب دول الإقليم في مجال البحوث العلمية الخاصة ببرنامج GLOBE والتي تهتم بقضايا البيئة بالدرجة الأولى.
مضيفا: يهدف الملتقى لإنتاج جيل من الطلبة العلماء في مجال البيئة يهتم بإعداد البحوث والدراسات العليمة من خلال صقل مواهبهم بمجموعة من حلقات العمل، وتبادل الخبرات مع الدول الأخرى في الإقليم، والالتقاء لمناقشة التطورات الحاصلة بالبرنامج والخاصة بدول الاقليم، وقد شاركت الدول بأحد عشر مشروعا بحثيا متنوعا.
وحول فوز طلبة السلطنة بهذين المركزين قال: جاء فوز السلطنة بالمركزين الأول والثالث من خلال الجهود التي يبذلها أعضاء اللجنة العلمية للبحوث لفريق GLOBE وأعضاء الفريق المركزي من خلال تدريب المعلمين والمشرفين والطلاب على كيفية اعداد بحوث علمية بخطوات عليميه دقيقة، ومن خلال المسابقات المحلية التي يجريها الفريق بالسلطنة حيث ان جميع هذه الجهود أتت بثمارها في هذا الملتقى، حيث تميزت بحوث طلبة السلطنة باكتمالها واستيفائها لجميع خطوات البحث العلمي، وجميع الاشتراطات اللازمة لكتابة البحوث، وكان أداء طلابنا امام لجنة التحكيم اكثر من رائع من حيث فهمهم لموضوع بحوثهم والاجابة على جميع استفسارات لجنة التحكيم.
انتاج الطماطم
من جانبه قال الطالب المؤثر بن علي البوسعيدي من مدرسة الشيخ محمد بن مسعود للتعليم الأساسي بمحافظة الداخلية الفائز بالمركز الأول: شاركت ببحث علمي بعنوان تأثر نمو وإنتاج نبات الطماطم بتغير خصوبة ورطوبة التربة بولاية منح بمحافظة الداخلية، وهو عبارة عن دراسة ميدانية لتأثر نمو وإنتاج الطماطم بتغير خصوبة التربة ورطوبتها من خلال تطبيق بروتوكولات برنامج GLOBE لمدة زمنية استمرت لأكثر من ثلاثة أشهر.
مضيفا: تكمن أهمية البحث في دراسة أسباب هبوط انتاج الطماطم لدى المزارعين بالولاية حيث تم دراسة المتغيرات التي تؤثر على محصول انتاج الطماطم والتي تمثلت في رطوبة التربة لان الطماطم يحتاج الى كميات كبيرة من الماء، وعليه جاء البحث بعدة توصيات منها الزراعة في التربة الخصبة أفضل في الإنتاج والنمو من تربة المزارع العادية، وعدم استخدام المبيدات الحشرية لتنظيف المحصول لأن ذلك يؤدي إلى انهياره، وأهمية استشارة المختصين في حال حدوث أي ضرر للمحصول، كما عبر عن سعادته بالفوز قائلا: هذا الفوز إنجاز كبير لي وللسلطنة ولمدرستي بعد جهد عمل استمر لأشهر في ظل وجود منافسة قوية من قبل البحوث المشاركة من الدول الأخرى، حيث أن جميع البحوث كانت تتسم بالجودة والتميز وقوة الإجراءات البحثية فيها، وهذا الفوز يعني لي الشي الكثير فهو دافع ومحفز لي لبذل المزيد من الجهد لعمل بحوث علمية أخرى تخدم مجال البيئة.
دراسة تحليلية
من جهتها قالت الطالبة فاطمة بنت احمد الوهيبية من مدرسة الشفاء بنت عبدالله للتعليم الأساسي بمحافظة مسقط: شاركت بدراسة تحليلية لتأثر تربة مياه فلجي الحاجر والعامرات الواقعين بالقرب من مرادم النفايات بولاية العامرات بمحافظة مسقط، واستمرت الدراسة لما يقارب من سنة كاملة من خلال تطبيق بروتكولات الماء والتربة الخاصة ببرنامج GLOBE، وحول أهمية البحث قالت: تكمن أهمية البحث في دراسة مدى تأثير المرادم على خصائص المياه وعلى خصوبة التربة من خلال المراقبة المستمرة لهذه المصادر المائية ومدى تأثرها بالمرادم القريبة منها وتوصلت الدراسة لعدة نتائج منها تأثرت تربة ومياه فلجي الحاجر والعامرات بالعوامل البيئية ومرادم النفايات تأثير سلبي فهي تلحق الضرر بالتربة ويصل تأثيرها إلى المياه .
وحول فوزها بالمركز الثالث قالت: أرى بأن الفوز بالمركز الثالث هي فرحة كبيرة فرحة وطن وفرحة مدرسة وفرحة عائلة، الحمد لله بعد عناء وعمل عدة اشهر متواصلة من المتابعة والتطبيق جاءت الثمار حصادها في ضل وجود عدد كبير من البحوث في الملتقى وجميعها ممتاز بشهادة لجنة التحكيم.

 

Image