جامعة قطر.. تاريخ حافل بالإنجازات والتطوير مستمر

العرب: صدر مرسوم أميري في عام 1973 تم بموجبه تأسيس أول كلية للتربية في الدولة، حيث وضعت القيادة الرشيدة التعليم كأولوية من أولويات تطوير الدولة، وفي عامها الأول قبلت كلية التربية 57 طالبا و93 طالبة.
وتأسست جامعة قطر في 1977 وضمت 4 كليات جديدة هي التربية، والعلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية، الشريعة والدراسات الإسلامية، والعلوم، ومن هنا تطورت وتوسعت المؤسسة بشكل سريع مع تأسيس كلية الهندسة في عام 1980 وكلية الإدارة والاقتصاد في عام 1985.
وتقدم جامعة قطر اليوم تعليما نوعيا يواكب المعايير العالمية لأكثر من 17 ألف طالب وطالبة، وتضم 9 كليات هي: الآداب والعلوم، الإدارة والاقتصاد، التربية، الهندسة، العلوم الصحية، القانون، الطب، الصيدلة، الشريعة والدراسات الإسلامية. وكانت كلية العلوم الصحية قد تأسست في شهر يناير 2016 بعد أن كانت الكلية عبارة عن قسم في كلية الآداب والعلوم.
وتم إنشاء تجمع التخصصات الطبية بجامعة قطر، الذي يضم كليات العلوم الصحية، والصيدلة، والطب، بالإضافة إلى العيادة الطبية للجامعة .
وتلتزم جامعة قطر بتقديم تعليم عالي الجودة في نحو 74 برنامجا على مستوى البكالوريوس والدراسات العليا، ومما يقوي هذا الالتزام سعي الجامعة نحو جعل كلياتها وبرامجها ومقرراتها تتوافق بشكل تام مع المعايير والأسس والممارسات العالمية، ونتيجة لذلك نجحت الجامعة في الحصول على الاعتماد الأكاديمي للعديد من البرامج والتخصصات من أفضل هيئات الاعتماد الأكاديمي العالمية.
وتقدم الجامعة 40 برنامجا في مرحلة البكالوريوس وحوالي 34 برنامجا في الدراسات العليا منها 25 برنامجا لدرجة الماجستير، و4 برامج دكتوراه، و4 برامج على مستوى الدبلوم، بالإضافة إلى شهادة مهنية في الصيدلة «دكتور صيدلي».
وتواصل تطوير مكانتها كمؤسسة أكاديمية رائدة في الجودة والتميز البحثي وملتزمة التزاما تاما بتحقيق الأولويات البحثية لدولة قطر وذلك من خلال تأسيس مبنى البحوث الريادي و14 مركزا بحثيا، وإجراء بحوث عن قضايا ذات صلة بالمجتمع المحلي.
وقد وضحت جامعة قطر دورها المتنامي كمحرك بحثي من خلال إطلاق خارطة طريق بحثية في عام 2014، وحددت فيها أولوياتها البحثية للسنوات الخمس القادمة وهي الطاقة والبيئة، واستدامة الموارد، التغير الاجتماعي والهوية، السكان والصحة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
كما تعززأهدافها لتصبح رائدة في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية في قطر عبر اتفاقيات وشراكات التعاون الأكاديمي والبحثي مع قطاع الصناعة والهيئات الحكومية والمؤسسات الأكاديمية وقطاع الأعمال والمجتمع المدني داخل الدولة وخارجها.
كليات الجامعة معتمدة أكاديميا
يشكل الاعتماد الأكاديمي إطارا تعمل من خلاله جامعة قطر إلى ضمان الجودة في جميع نواحي عملها، إذ تتيح عملية الحصول على الاعتماد، فرصة لمراجعة الممارسات الحالية، والاستفادة من التجربة لتطبيق أفضل المعايير العالمية بما يتناسب مع السياق الوطني والخصوصيات المحلية.
حصلت برامج وكليات مختلفة على الاعتماد الأكاديمي في جامعة قطر من هيئات عالمية مرموقة، مثل كليات الهندسة، والإدارة والاقتصاد، والتربية، والصيدلة، بالإضافة لعدد من البرامج في كلية الآداب والعلوم.
من آخر إنجازات الاعتماد الأكاديمي حصول كلية القانون على الاعتماد الأكاديمي من المجلس الأعلى لتقويم التعليم العالمي والبحث الفرنسي HCERES.
كما حصلت كلية التربية على الاعتماد لجميع برامج الكلية من قبل مجلس اعتماد برامج إعداد التربويين CAEP، للفترة من 2016 وحتى 2021، وتحقق ذلك بعد تحقيق الكلية لمعايير المجلس الوطني لاعتماد برامج المعلمين NCATE، وبهذا الإنجاز، تعد كلية التربية بجامعة قطر أول كلية في جامعة وطنية خارج الولايات المتحدة تحصل على مثل هذا النوع من الاعتماد.
وكانت كلية الهندسة قد جددت الاعتراف الأكاديمي ببرامجها المختلفة في يوليو 2011 من هيئة (أبيت)Inc. ABET لسبع تخصصات من درجة البكالوريوس وهي: الهندسة الكيميائية، الهندسة المدنية، هندسة الكمبيوتر، الهندسة الكهربائية، الهندسة الصناعية والنظم، الهندسة الميكانيكية، علوم الحاسب.
كما حصلت كلية الصيدلة بجامعة قطر على الاعتماد الأكاديمي من المجلس الكندي لاعتماد برامج الصيدلة (CCAPP)، لتكون بذلك هي الكلية الأولى في العالم التي يعتمدها المجلس المذكور خارج الحدود الكندية.
الإدارة والاقتصاد
أما كلية الإدارة والاقتصاد فقد حصلت على الاعتماد من جمعية تطوير واعتماد كليات الإدارة والأعمال الأميركية (AACSB)، ويعد هذا إنجازا مميزا آخر لجامعة قطر، إذ إن كلية الإدارة والاقتصاد تعد ثالث كلية تحقق الاعتماد الأكاديمي بعد كليتي الهندسة والصيدلة.
برامج الآداب والعلوم
ومن بين برامج كلية الآداب والعلوم التي حصلت على الاعتماد الأكاديمي برنامجي بكالوريوس وماجستير الدراسات البيئية، اللذين حصلا على الاعتراف الأكاديمي من لجنة رؤساء برامج العلوم البيئية، التي تعتبر هيئة رائدة في مجال اعتماد برامج العلوم البيئية في العالم.
وشهد مارس 2016 تجديد الاعتماد الأكاديمي لبرنامج الكيمياء بكلية الآداب والعلوم، وكان برنامج الكيمياء بكلية الآداب والعلوم قد حصل على الاعتماد الأكاديمي من الجمعية الكندية للكيمياء، في العام 2009 وذلك للمرة الأولى.
كما تلقت جامعة قطر إخطارا رسميا من مجلس الاعتماد الأكاديمي لتعليم الصحافة والاتصال بالولايات المتحدة، باعتماد برنامج الإعلام في كلية الآداب والعلوم بالجامعة كمؤسسة تعليم معتمدة لعلوم الاتصال والصحافة.;

 

Image