تقنية المعلومات بجامعة قطر تحصل على تجديد أيزو 27001

العرب: احتفلت جامعة قطر، أمس، بتجديد شهادة الاعتماد العالمي أيزو 27001:2013، التي تُعنَى بمعايير أمن المعلومات لمدة 3 سنوات إضافية، بحضور كل من سعادة الدكتور «حسن راشد الدرهم» رئيس جامعة قطر،
وسعادة السفير «أجاي شارما» سفير المملكة المتحدة لدى دولة قطر، ونواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات، بالإضافة إلى كبار الموظفين بإدارة الجامعة ومجموعة من الإعلاميين.
ويأتي هذا الإنجاز في إطار التزام الجامعة بالمحافظة على أمن وسرية وتوافر المعلومات التي تتولى رعايتها، وقد تسلم الدكتور حسن بن راشد الدرهم شهادة الاعتماد من السيد جمال دلي مدير تطوير الأعمال بمؤسسة (BSI).
وفي كلمته بالمناسبة، قال الدكتور حسن راشد الدرهم رئيس الجامعة: «يسعدنا أن نلتقي في هذا الصباح للاحتفاء بتجديد شهادة الاعتماد العالمي الأيزو 27001، الخاصة بمعايير أمن المعلومات لمدة 3 سنوات إضافية، التي حصلت عليها إدارة خدمات تقنية المعلومات في جامعة قطر»، كما أفاد: «إن الحفاظ على أمن المعلومات وخصوصيتها، بات اليوم، عنصراً مهماً للحفاظ على مكتسبات الحياة العصرية، في ظل التقدم التقني، وانتشار النظم الذكية، وشبكات الإنترنت، وأدوات التواصل، التي باتت تحيط بنا، وتدخل في كل أجزاء حياتنا اليومية»، وتابع: «لذلك جاء سعي الجامعة للحصول على شهادة اعتماد الأيزو من منطلق حرصها وجديتها في حماية خصوصية وأمن المعلومات، التي تؤتمن عليها، وضمان توافقها وامتثالها مع الإجراءات والأنظمة والقوانين المعتمدة.
وأضاف د. الدرهم: «إن إدارة خدمات تقنية المعلومات قد بدأت رحلتها للحصول على شهادة الأيزو الدولية لإدارة حماية أمن المعلومات في العام 2012، وحصلت على الاعتماد في ديسمبر 2013، وذكر أنه بعد 3 سنوات من الاعتماد، اجتازت الإدارة نقطة مفصلية بتثبيت هذا الاعتماد لـ3 سنوات مقبلة، بالإضافة إلى تعديلات تقرب الجامعة أكثر من التوافق مع سياسة تأمين المعلومات الوطنية لدولة قطر في المستقبل.
واختتم رئيس الجامعة كلمته بتأكيد أن هذه الشهادة تعد إعلاناً للجميع وعلى نطاق واسع، بأن جامعة قطر تقف على قدم المساواة مع باقي المؤسسات التعليمية في جميع أنحاء العالم، من حيث جودة ونوعية الخدمات المقدمة لمنتسبيها.

الدرهم لـ«العرب»: مستعدون لمواجهة كافة التحديات المستجدة

هنَّأ السيد جمال دلي، مدير تطوير الأعمال بمؤسسة بي.أس.أي، إدارة الجامعة لحصولها على شهادة الاعتماد العالمي أيزو 27001:2013 الخاصة بمعايير أمن المعلومات، ولفت النظر إلى أنه سعيد جداً بمشاركتهم في الاحتفال بالإنجاز الذي حققته جامعة قطر. وبالنيابة عن مؤسسة بي.أس.أي، قال: «إن الحصول على مثل هذه الشهادة من كل مؤسسة يتطلب الالتزام المتواصل، من حيث تقييم مخاطر أمن المعلومات، وإدارة المعلومات الحساسة، وضمان مخطط شامل لمعالجة أية تعطيلات محتملة»، كما أشاد بجامعة قطر لكونها قدوة من حيث التزامها بأفضل الممارسات.
في تصريح خاص لـ«العرب»، قال سعادة الدكتور حسن الدرهم رئيس جامعة قطر، إنهم يحرصون أشد الحرص على أمن وسلامة المعلومات الخاصة بمنتسبي جامعة قطر، من طلاب وموظفين، مشيراً إلى أن الجامعة تعتبر مخزناً لدرجات وشهادات طلابها وخريجيها لسنوات طويلة، وأضاف أنهم يسعون دائماً لمواجهة كل التحديات التي تستجد في هذا المجال من خلال خطط العمل والاستراتيجية الجديدة، التي بالطبع تكون موائمة مع الخطة التنموية الخمسية للدولة من خلال مخرجات الجامعة من أبحاث علمية و إنجازات أخرى، تتوافق بدورها مع رؤية قطر 2030، مؤكداً أنهم يسعون دائماً لرفع كفاءتهم ليكونوا على مستوى الحدث.

الأيزو تُمهد الطريق لتطوير الخدمات المعلوماتية

أفاد السيد «محمد الجزار»، مدير إدارة خدمات تقنية المعلومات بجامعة قطر بالإنابة، لـ«العرب»، بأن شهادة الأيزو تكمن أهميتها في تمهيد الطريق لبداية العمل على النهج الصحيح وتطوير الخدمات المعلوماتية. مشيراً إلى أن هذا الاعتماد الدولي يسهم بشكل كبير في عملية توثيق المعلومات للبَدء بالبحث والعمل، وتابع أنه منذ أن حصلت الجامعة على اعتماد الأيزو في عام 2013 شهدت إدارة خدمات تقنية المعلومات بالجامعة تطوراً كبيراً فيما يخص تعديلات في نظام خصوصية وأمن المعلومات، والحد من التجاوزات والاختراقات الإلكترونية، كما قال إنهم أضافوا العديد من الخدمات التقنية المهمة والمتنوعة، فضلاً عن توثيق المعلومات الخاصة بالموارد البشرية والعقود المتعلقة بالشركات المتعاونة المختلفة، وأكد أنهم يعملون باستمرار لتنمية وتطوير خدمات تقنية المعلومات بالجامعة، حتى تواكب التحديثات التي تطرأ في هذا المجال بشكل دوري.
من جانبها، أفادت الأستاذة «هند حماد»، أحد أعضاء فريق عمل إدارة أمن المعلومات والامتثال، أنهم خلال السنوات الماضية حققوا الكثير من الإنجازات والتحسينات في مجال أمن المعلومات بجامعة قطر، لافتةً النظر إلى أنهم اهتموا كثيراً بإدارة الخدمات وإدارة التصنيفات والإجراءات، فضلاً عن تركيزهم على حماية مصادر المعلومات وتأمين الخصوصية للأفراد ومستخدمي النظام.
والجدير بالذكر أن هذا الإنجاز الذي تحقق، ليس الأول من نوعه في جامعة قطر، فقد حصل عدد من إدارات الجامعة ومختبراتها، على شهادة الأيزو سابقا، وذلك من منطلق سعي الجامعة المستمر، لتطوير ما تقدمه من خدمات، في ظل مرحلة «التحول» الحالية، حيث تسعى الجامعة إلى الإسهام بشكل فعال للانتقال إلى اقتصاد المعرفة، وفقا لرؤية قطر الوطنية 2030.

السفير البريطاني يشيد بتميز الجامعة

عبَّر سعادة السفير البريطاني لدى دولة قطر «أجاي شارما»، عن سعادته بوجوده داخل حرم جامعة قطر، مشيدا بالديناميكية التي تتميز بها جامعة قطر من حيث سرعة الإنجاز وعدد البرامج التي تقدمها في دولة قطر، وقال إنه دائماً يتطلع للالتقاء بالطلاب وأعضاء هيئة التدريس للاحتفاء بالنجاح، كما تقدم سعادة السفير البريطاني بالشكر العميق للجامعة لاختيار شركة بريطانية للقيام بهذه المهمة العلمية الرائدة، مما يعني مساهمة بريطانيا في صناعة المستقبل ودعم جهود جامعة قطر كجزء من الشراكة الكبيرة بين بريطانيا وقطر لتحقيق رؤية قطر 2030.;

 

Image